Archive for the ‘لعل وعسى ..’ Category

>تلك الحقيقة الغائبة !

28 نوفمبر 2010

>


حينما أعُد سنوات عمري الماضية
أجدها كشريط مضيء مزدهر .. يعبق بالمشاهد الجميلة  
ومشاهد أخرى عميقة كليل سرمدي
وبعضها يـحُضني على الإبتسام ..
وأخرى رتيبة .. 
كرحلة طويلة جداً على متن قطارٍ يصدر أصوات صرير
ولكن عندما اُسأل في محفل 
عن أعظم انجاز حـقـقـتُـهُ في سنة من سنوات حياتي !
تتوقف الحياة .. ويحرُم على ماحولي كل حلال
إلا قلبي .. يُجاهر بأعظم المنكرات
فينبض وحده .. ويصيح عالياً
وكأني بهـ يتعمدُ فضح ما أوصدت عليه الأبواب 
نعم .. كنت في ذلك الجمع ارتعش فزعاً
 من أن لايكون في مسيرتي ما افخر بهـ ..
أو أن لا يكون ما قدمت لحياتي شيئاً يذكر !!
لحظتها تمنيت لو أنني لست أنا .. بل تلك التي تجلس بجانبي
والتي حين سُـئـلَت عن انجازها الأكبر للسنة الماضية ..
وعن انجاز مرتقب لتحققه في السنة القادمة ..
نظرتُ إليها بلهفة ..
 اشتهي أن تُطربني بألحانٍ أصيلة زينت زوايا حياتها ..
و أوسمة عُـلِـقَـت في جنبات أيامها حتى اكتفت وعجزت عن المزيد
لكنها فَـكْـرَت  .. وعَـبَـسَـت .. 
نَـظَرَت .. ثم نَظَرَت .. ثم امْعَـنَت النظر في اللاشيء ..
وفجرت القنبلة التي حولتني لأشلاء دامية
قالت بوهن : ” ليس لي انجازٌ يذكر ” !!!!!
بدون مبالغة .. آلمتنـــــــــــــــــي !
هي إمرأة تجاوزت الأربعين .. 
أمٌ لثلاث بنات ..
بل جَـدَة .. بعد أن زوجت ابنتين ..
مُضحكةٌ أنا ونظرتي القاصرة تلك ..
اتخيل موقفا .. واسطر السيناريو .. 
واُعِـدُ عدستي .. ثم اتخذ مكاني لألتقط أجمل مشاهد حياتي
لكنني استيقظ على صفعة .. لقد نسيت الممثلين !
كان لزاماً علي أن اكون 
الكاتبة .. والمشاهدة .. والممثلة الوحيدة في ذلك الجمع
لأحمي هشاشة توقعاتي وتصوراتي الجبانة !
صورتها تلك البطلة التي تصدح بصوتها وتثور كالبركان :
 انني بصبري انجبت جيلاً عظيماً مجلجلاً ..
وبعزمي كـبُرت وكبِـروا معي .. 
احيطهم بحناني .. وارعاهم على عيني
بحكمتي رسمت لهم سبيلاً سهلاً يسيراً زغباً
 لأكفيهم وعورة الطريق ..
بضعفي .. اخفيت الكثير .. وعانيت الكثير ..
 وتحملت الكثير .. ولأجلهم ذرفت دمعي ..
بقوتي .. جابهت كل متمردٍ يصبوا لتمريغهم بالوحل العكر
بحبي .. علمتهم ابجديات الحياة
 ولقنتهم دروساً استعصت على امهات الكتب
حتى دعائي اصبهـ صبا لهم .. وأبديهم على ذاتي ..
هم بصمتي التي افخر بإمتلاكها ماحييت وبعد الممات

اردتها أن تقول بصوت تسمعه الكواكب والنجوم ..
[ أنني أم .. وذلك انـجـازي ]

لــكـــل أم .. 
لاتنتقصي يوماً من مقدارك ..
 فدورك مهيب .. ورسالتك عظيمة .. 
تُـثـقل كفة الميزان !
ولأنني كبُرت في عين نفسي بعد تلك الصدمة وذاك اللقاء ..
 وبعد أن سردت بمتعة وحماس أعظم انجازاتي في عامي هذا ..
 وتطلعاتي للسنة المقبلة .. 
ايقنت أن العمر ليس مقياساً لحجم الإنجازات ..
فلكلٍ منا طموحات 
كبيرة ربما وذات صدى رنان .. 
وربما صغيرة كالذر لكن أثرها يدوم أزمان وأزمان ..

وبما أننا سنودع قريباً عاماً بمرتفعاتهـ ومنخفضاته
 ونستقبل آخراً لا نأمن مفاجآتهـ ..
اتحفوني اصدقائي ..
بأعظم انجاز حققتموهـ في عامكم هذا 1431 ؟
وتطلعاتكم وطموحاتكم لعام مقبل 1432 ؟

هيبة صمتــ

>مُلحد ! .. وسعودي !

10 يونيو 2010

>

كانت بدايتي مع صديقتي “هُدى” .. والتي تملك قناة في الـ (You Tube)
حين أفصَحَت لي عن هوسها وشغفها بالدعوة للإسلام
تحاور الجميع بتنوع دياناتهم .. وعقائدهم .. ولغاتهم
تنصح هذا .. وتوجه ذاك .. ولا ترتجي سوى الأجر من الله
أخبرتني ذات مرة تلك الجميلة ..
أنها تحاور ملحداً .. كان ينتمي لصفوف المسلمين .. ثم حاد عنها
أبديت امتعاضي .. و استيائي ..
كيف لقلبه أن يرتاح بعد أن زاغ عن الحق !
كنت واثقة أن من حوله ممن يعبدون غير الله قد أثروا على تفكيره!
وحشروا في عقله فيروسات من الشكوك والظنون 
حتى ارتد عن طريق الصواب ..
ثم اندفعت كعادتي لأسطر الجانب المضيء من القصة ..
وأنه من الجيد أن لدى ذلك “الأجنبي” خلفية وفكرة عن الإسلام
بحكم انتسابه له لفترة مؤقتة ..
فذلك بنظري سيجعل النقاش معه أسهل وأيسر
وفرصة إقناعه بالعودة أكبر ..
بابتسامتها النقية .. هزت هُدى برأسها
وقالت : سعــودي !!
في سنوات عمري المعدودة
سمعت عن سعودي صايع!
سعودي ضايع! .. سعودي عاطل!
سعودي عربجي! .. سعودي مخلوع!
سعودي مضروووب!
حتى سعودي مطلوب للعدالة تبدو مألوفة لدي ..
لكن سعودي مُـلحد !!
كان وقعها على أذني رهيباً …
وكأنها دقات أجراس تلك الكنائس المشيدة
في صحراء خيالي ..
احتجت أن أعيدها لعدة مرات كي أعي أنه واقع
وأن الواقع أحيانا أغرب من الخيال!
ربما هي ليست صدمة للبعض كما كانت بالنسبة لي
لكنها نظرتي القاصرة ..!
واستراتيجية التعميم السقيمة
أنّنا جميعا .. عاقلون .. طيبون .. مؤمنون !!
شدني الموضوع كثيراً .. واشتقت لأن اعرف أكثر
قصت لي جميلتي هدى ما دار بينها وبين عدة “ملحدين”
قررت أن المس الواقع بنفسي ..
في ذلك اليوم .. أدرجتهم ضمن جدول أعمالي  ..
دخلت على قنواتهم .. مدوناتهم .. عالمهم
وليتني لم أدخل << فيس يلطم وجهه
لا أعلم .. هل هي حماقة .. أم بلاهة .. أم محاولة لجذب الانتباه؟
أو ربما هي علامة لانتهاء صلاحية عقولهم ؟
بعضهم قد بلغ من الجرأة مع الله مبلغاً .. قد يصل لهدر الدماء
لا أُفتي .. لكن هذا ما أراه
يتساءلون .. هل هناك إله؟
وإذا كان .. فأين هو ؟ لما لا نراه .. لا نسمعه
يؤمنون بأن الكون خلق نفسه !
“ويشطحون” لمبادئ أراهن أنهم لا يعرفون منها
إلا مسمياتها .. 
الوجود! و العدم ! و أصل المادة !
لما الجنة؟ ولما النار؟
وإن كان من خلقنا حقاً يحبنا .. فلما يعذبنا بالنار؟
ويتساءلون ماذا سيحل بنا بعد الموت؟
اتفقنا وهم أنّا جميعا سنتحلل .. وفقا لقوانين الطبيعة طبعاً !!
لكن لا بعث .. لا حساب .. لا حياة آخرة بعد الموت !
وما وثقت أنني سأجدها مزروعة في عقولهم
هي نظرية “داروين” الشهيرة
وهي أننا في الأصل قرود
ثم عبرنا أطواراً وأطواراً و أطواراً
حتى وصلنا لما نحن عليه الآن .. بـشــر << أنا عن نفسي ما كنت قردة
آخرون .. أشفقت عليهم .. أشفقت على قلوبهم الحائرة
ونظراتهم العابرة
أرواحهم مازالت معلقة بالإسلام
يشتاقون لأيام الهناء التي قضوها في فضاء الدين الحق ..
ويتذكرون اللحظات العميقة والجميلة
ما بين صلاة وذكر وقرآن
يعانون الوحدة .. والعزلة
 الأرق .. والقلق ..
ومنهم من حاول الانتحار !!
تحولوا من حياة الراحة إلى حياة الشقاء والكآبة
يعترفون .. ولا ينكرون .. لكنهم لا يعرفون
أو بالأحرى ضائعون
يقول أحدهم .. كنت ادعوا الله كثيراً .. واطلب منه الأشياء
لكنه لم يجبني! .. لم يستجب لي! .. لما يتجاهلني ؟
ألذلك ألحدت يا عزيزي !؟؟
عرفتم لما أشفق عليهم ..
هم يتخبطون مابين فطرتهم السليمة والتلوث العقلي المباغت
اعرف فيما اعرف .. أن الغوص في درجات سحيقة من أعماق البحر
قد يسبب انفجاراً لأعضاء الكائن البشري
وحتى أحدث الآلات .. تعرف حدودها !!
وهذا ما فعلوهـ هم ..
غاصوا .. توغلوا .. تغلغلوا ..
رفعوا راية الانطلاق لشكوكهم
كي تنخر بَوَاقِـي الإيمان في قلوبهم
شرّعوا الأبواب لعواصف ضارية
لتقتلع راسِيَّ أركانهم
تحيّروا في مسلمات .. ليس لهم الحق أن ينكروها!
يقول ابن تيمية:
” الإسلام يأتي بما تحتار به العقول لا ما تُـحيله ! “
لكنهم ليسوا إلا إخوان لنا
يبحثون عن الحقيقة ..
يحتاجون لمساحة .. يعرضون فيها ما يؤرقهم
ويشوب إيمانهم
يحتاجون لفرصة .. ليتحدثوا .. يناقشوا .. يجادلوا
يُخرجون ما بداخلهم من أثقال ..
يحتاجون لمن يرشدهم .. ينير لهم طريقهم
والأهم .. يحتاجون لمن يُجيب على تساؤلاتهم
بمنطق .. وعقل .. واتزان .. ورحابة صدر
فالإسلام دين الحق .. ولابد للحق أن ينتصر
وهذا ما حصل مع الكاتب المبدع ” نجيب الزامل”
الذي هاجر من ارض الرخاء إلى ارض الشقاء
من النعيم إلى الجحيم
من إسلامه النقي  المنبع
للإلحاد البربري الدخيل
لكن رحمة ربه أدركته
وعادت  به قافلته أدراجها
وعاد لرشده كالغصن الغض السّوي .. 
وبدون مبالغة .. 
أغمضت عيني مراراً وتكراراً وأنا أقرأ فلسفاتهم
رددت كثيراً .. ” ربي ثبت قلبي على دينك”
خِفتُ على نفسي .. أن تؤثر هذه الخزعبلات على فكري
“فأشطح” كما “شطحوا”
وأميل عن ملة أبينا إبراهيم ..
شعرت بضعفي .. وشح مخزوني ..
 وقلة علمي .. وانعدام حُجّتي
فلست أهلاً لمجادلتهم
 وهناك من هم أجدر مني ..
كانت تلك نصيحتي لنفسي
ولعزيزتي هُدى ..
فكلتانا نفتقر للأساس العلمي والشرعي
وخوض مجال الدعوة يحتاج لركائز متينة من الحجج والبراهين
وحواجز إيمانية صلبة .. تقينا الانجراف للضفة الأخرى ..
لكن ذلك لا يمنع أن ننهل من منابع المسلمين
ونقرأ ما يقوي حجتنا
ويدعم ردودنا
ويخرس خصومنا
و الهداية بيده تعالى وحده ..
أخيراً …
(اسألك يا ولي الإسلام وأهله ..
 ثبتنا على الإسلام حتى نلقاك به)
آمين ..
هيبة صمتــ

بعض الكتب نصحتني بها تلك الخلوقة هُدى
 قد تروي ظمأ المتلهف لمعرفة دواخل ذلك العالم
 وقد تفيد في الدعوة .. وتقوية البرهان :

– (الفيزياء و وجود الخالق) لـ جعفر شيخ إدريس.                                      
– (صراع مع الملاحدة حتى العظم) لـ عبدالرحمن الميداني.                             
– (ليلة في جاردن سيتي) لـ ابن عقيل الظاهري. 
(هنا ابن عقيل يحاور عبدالله القصيمي ورد عليه بهذا الكتاب)
– (رحلتي من الشك الى اليقين وحوار مع صديقي الملحد)
  لـ مصطفى محمود  
– (كواشف زيوف) لـ عبدالرحمن الميداني.
) –للكون إله) لـ صبري الدمرداش.